مهمتنا وأهدافنا

مهمتنا وأهدافنا

تتوخى روتا إيجاد عالم يتمتع فيه كل الشباب بحق التعليم الذي يحتاجونه من أجل إطلاق كامل قدراتهم ورسم شكل التنمية التي تحتاجها مجتمعاتهم. تعمل روتا وفق مهمة محددة بالتعاون مع الشركاء والمتطوعين والمجتمعات المحلية، لضمان حصول المتضررين من الكوارث في آسيا والعالم، على فرص مستمرة للتحصيل العلمي النوعي في المرحلتين الأساسية والثانوية. تعمل روتا في عشرة بلدان على امتداد قارة آسيا؛ وفي قطر، تشرك روتا الشباب وأفراد آخرين من المجتمع من أجل مقاربة تحديات التنمية في كل من الوطن والخارج.

   
تعتمد روتا بغية تحقيق هذه الرؤية والمهمة على الرياضة كإحدى وسائل التعليم، وتدمج ما بين البيئة التعليمية وتنشيط استخدام اللغة العربية. ستسعى روتا خلال السنوات المقبلة إلى إنجاز بمهمتها لتصبح المؤسسة غير الحومية القطرية الرائدة والأولى مع توفير ممول بارز وقاعدة من الشراكة، لتقدم الدعم المباشر لبرامج لتعليم في آسيا.    
     
 

من نحن

تعمل روتا بالتعاون مع الشركاء والمتطوعين والمجتمعات المحلية، لضمان حصول الناس المتضررين من الكوارث في آسيا والعالم، على فرص مستمرة للتحصيل العلمي النوعي في المرحلتين الأساسية والثانوية.

كيف نقوم بذلك

عبر تحسين جودة التعليم في المناطق المتضررة جراء الكوارث، والترويج لتقنيات ووسائل تعليمية جديدة أو محسنة، وتسهيل تبادل الخبرات بين المعلمين، والمساعدة على ضمان أن التعليم يحضّر الشباب ليكونوا مستعدين لحقائق الاقتصادات المحلية والعالمية.

لماذا نقوم بذلك

لنستفيد من قوة روتا ومواردها كمنظمة قطرية من أجل مناصرة قضايا تتعلق بالتعليم في حالات الكوارث.