روتا تكرم متطوعيها وشركائها في مشروع رمضان 2010 | Press Releases

روتا تكرم متطوعيها وشركائها في مشروع رمضان 2010
14 أكتوبر 2010


17  اكتوبر 2010: استضافت منظمة أيادي الخير نحو آسيا – روتا - هذا الأسبوع فعالية انعكاس رمضان في نادي مؤسسة قطر لتكريم وشكر المتطوعين والشركاء الذين شاركوا في مشروع رمضان 2010. وقد تم تسليم المتطوعين شهادات مشاركة في حين منح الشركاء هدايا كعربون تقدير وشكر.

 

للسنة الرابعة على التوالي ، يقدم مشروع رمضان السنوي للمتطوعين والداعمين فرصة فريدة للمشاركة في الحملة المجتمعية التطوعية المجزية. وكان عنوان الحملة لهذا العام "تقاليد رمضان في آسيا"، وتم اختيارها لتقدير أعمال روتا والمجتمعات الأخرى التي تعيش في قطر إلى جانب متطوعي روتا من مختلف الأعمار والأعراق والخلفيات الثقافية.

 

وفي هذا الإطار قال محمد أبو جبرا أحد متطوعي روتا " نشاط روتا الرمضاني تجربة رائعة بالفعل وأشارك به للعام الرابع، وبالنسبة لي فإنه يعني إرضاء ذاتي من خلال مساعدة الآخرين. هذه هي شخصيتي وهكذا اعكسها من خلال تطوعي مع روتا".

 

تمثّل النشاط الأول في الحملة بتعبئة وتوزيع أكياس تحتوي على مواد غذائية للعائلات المحتاجة، وقد أقيم بالشراكة مع ثانوية آمنة بنت وهب المستقلة والجمعية القطرية للسكري. وقدم المشروع أيضاَ إفطاراً بمشاركة منظمات اجتماعية من ضمنها مؤسسة قطر للعناية بكبار السن، قصر السعادة ومعهد النور. وساهم أيضاً في الحملة دار المفروشات "ذا ون"، شريك روتا على المدى الطويل الذي قدّم المفروشات والمساعدات التقينة لتزويد عائلة بإعادة تجديد منزلها. وشاركت روتا مؤخراً بفرحة الكرنكعوه مع أطفال من مستشفى حمد وقسم إعادة تأهيل الأطفال في مستشفى الرميلة.

 

بدورها قالت حنين سليمان المتطوعة في روتا "شاركت مع روتا لسنوات عديدة ولكنها المرة الأولى التي أشارك فيها إفطاراً مع مؤسسة لكبار السن. لقد استمتعت بالأمر كثيراً وأجريت أحاديث ممتعة مع المقيمين هناك. كان الجو رائعاً وسأنضم بالتأكيد إلى روتا في أي زيارة مقبلة لمؤسسة اجتماعية لرؤية أصدقائي وأقابل أشخاصاً جدد أيضاً".

 

واستعانت روتا بمصور فوتوغرافي ومصور فيديو متطوعين لتسجيل وتوثيق النشاطات كجزء من المشروع. وقد عرض الفيلم القصير من عشر دقائق "رمضاني" للمرة الأولى في حفلة التكريم وتم تقدير الفنانين الصغار الموهوبين بشكل لائق من قبل روتا وشركائها.

 

استفاد من مشروع رمضان 2010 أكثر من 700 شخص من ضمنهم 110 عائلات وحقق نجاحاً باهراً نتيجة المشاركة الحماسية والفاعلة لأكثر من 150 متطوعاً و9 مؤسسات شريكة.

وفي هذا السياق قالت ريم الدغمة مديرة تطوير المجتمع في روتا "نحن ممتنون جداً لجميع المتطوعين على التزامهم بمساعدة برنامج متطوعي روتا للوصول إلى المجتمع وتحقيق تأثير إيجابي فيه. لقد أظهروا نموذجاً يحتذى به للآخرين من خلال التضحية بوقتهم وجهدهم في سبيل مساعدة المحتاجين. وبالتأكيد لم يكن أي شيئ من هذا ليحصل لولا الدعم السخي والمستمر من جميع الشركاء الذين أظهروا التزاماً كبيراً بروتا وبمساعدة المجتمع".

 

وقد حظي مشروع رمضان 2010 الذي نظمته روتا برعاية مجموعة الجيدة حيث يساهم دعمها المتواصل في توفير الفرص للمتطوعين من اجل مساعدة المجتمع والتعلم من خلال الخدمة.