أيادي الخير نحو آسيا تدشن شعارها وموقعها الإلكتروني | Press Releases

أيادي الخير نحو آسيا تدشن شعارها وموقعها الإلكتروني
24 أكتوبر 2011

 

الهوية الجديدة للمؤسسة تتميز ببساطتها وحداثتها

إطلاق موقع إلكتروني جديد يعتمد على المواد المصورة 

 

استضافت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا اليوم طاولة مستديرة للإعلاميين، لتكشفت خلالها للجمهور عن هويتها الجديدة التي تعتمد مفهوماً جديداً وبسيطاً في تكوين الشعار الجديد. إلى جانب ذلك، شهد الموقع الإلكتروني للمؤسسة تعديلاً وتغييراً كاملاً ليظهر بطريقة عصرية وأكثر سهولة للتصفح والإستخدام من قبل الزوار. وقد  تم عرض الهوية الجديدة لروتا خلال انعقاد اجتماع مجلس إدارة المؤسسة في 25 اكتوبر 2011.

وقال السيد عيسى المناعي مدير روتا "أطلقت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا نشاطاتها في عام 2005، وحافظنا طيلة الوقت على رسالتنا ومهمتنا، ولكننا وسعنا إطار نشاطاتنا لتشمل المزيد من المبادرات. وبعد ست سنوات من إطلاق العمل، نحن نؤمن بأن الوقت قد حان لإطلاق شكل جديد للمؤسسة يعكس ما نقوم به من دعم لمجتمعات أسيا المختلفة".

يحمل الشعار الجديد للمؤسسة صورة أكثر بساطة وحداثة، حيث أعيد إبراز الأيقونات فوق الشعار لإضفاء المزيد من الوضوح على كافة العناصر الموجودة. من اليسار إلى اليمين، تمثل الأيقونات المال، التعليم، البيئة الآمنة، الأطفال بينما تمثل الشمس الأمل والسعادة. وفيما لا يزال الشعار يعكس المعادلة، تم مزج رمزي المنزل وسنبلة القمح ليشكلا وحدة واحدة متماسكة.

وأضاف المناعي "في الأساس، يمثل المنزل البنية التحتية الآمنة بينما يمثل القمح البيئة. وبالرغم من ان مواجهة القضايا البيئية أمر ضروري لعالمنا، إلا ان التركيز الأساسي لروتا ينصب على التعليم. وبالتالي، من خلال مزج أيقونات المنزل والقمح معاً، يمكن تفسير هذا الجزء بالتحديد بأنه "بيئة آمنة"، وهو عنصر مهم لأي برنامج تعليمي وتنموي ناجح".

بالإضافة إلى الأيقونات، استخدم خط جديد لكلمات الشعار، يتميز بنعومة الأحرف والشكل العريض. وبقيت ألوان الأخضر والأحمر الداكن دون تغيير.

واوضح المناعي "هويتنا لم تتغير، ولكنها فقط تطورت".

قبل الكشف عن الشعار الجديد، أطلقت المؤسسة حملة مبتكرة في الصحف على مدى يومين، مشعلة الحماس والإثارة في مجتمع القطري عامة و مؤسسة قطر خاصة.

وقال شادي المنصوري مدير التسويق والإتصال بمؤسسة روتا " تجديد الهوية والشعار خطوة مهمة لأي مؤسسة أو شركة. فالشعار يمثل ما ترمز إليه المؤسسة من عمل وقيم ومبادىء، وكان هذا التغيير مثيراً للجميع حقاً. لقد قمنا بحملة إعلامية لإثارة الجمهور قبل إطلاق الشعار الجديد والموقع الإلكتروني، ما سمح للقراء بالتفاعل مباشرة مع هذا التحول من خلال أستخدام كود قطر الذي وجههم مباشرة إلى الموقع الإلكتروني. وقد ساهم هذا الامر بتحقيق نجاح كبير، ويسرني أن أعلن انه استنادا  لعدد زوار الموقع الالكتروني لكود قطر  فإن الحملة حققت نجاحاُ قياسياً".

بالإضافة إلى الهوية الجديدة، تم تطوير وتعديل الموقع الإلكتروني للمؤسسة. يحتوي الموقع الجديد الآن على الكثير من الصور مستفيداً من قاعدة الصور المتميزة والضخمة لروتا، ويتميز بمظهره الحديث والبسيط، وبسهولة إرشاد المستخدمين إلى المعلومات التي يحتاجونها ويبحثون عنها.

بدوره أوضح السيد باسكال سيجل مدير التعليم الإلكتروني في روتا "ركز الموقع القديم على محتوى النصوص، لكن فريقنا درس الطرق الممكنة لجعل الموقع أكثر سهولة للمستخدمين، وفي نفس الوقت قادر على تقديم الاعمال التي نقوم بها في آسيا وقطر بطريقة جذابة وعملية. اردنا أيضاَ ان يكون الموقع الإلكتروني أكثر مرونة، ويتيح التعديلات والإضافات في المستقبل. النتيجة النهائية لهذا الامر هو تناغم الموقع مع المواقع الإلكترونية للمؤسسات غير الحكومية في العالم، ونحن فخورون وسعداء جداً بهذه النتيجة".

لرؤية الشعار والموقع الجديدين، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني www.reachouttoasia.org.