كلية الشمال الأطلنطي تتبرع بـ 450 حاسوب لمشاريع روتا في آسيا وقطر | Press Releases

كلية الشمال الأطلنطي تتبرع بـ 450 حاسوب لمشاريع روتا في آسيا وقطر
12 يوليو 2012

 

متطوعو روتا ومدربين من مركز وورلد كمبيوتر اكستشينج يقومون بتجديد وإعادة تهيئة الحواسيب المستخدمة

قامت كلية الشمال الأطلنطي في قطر بتقديم أعطية سخية تمثلت بالتبرع بـ 500جهاز حاسوب لصالح المستفيدين من مشاريع مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا).

وقد تم بالفعل نقل الدفعة الأولى من الحواسيب إلى روتا والتي تعمل حالياً على تنظيف وتجريب وصيانة كل حاسوب بحيث يتم إنجاز العمل على دفعات، تضم كل دفعة استلام وإعداد 50 حاسوب كل ثلاث أسابيع وحتى انتهاء فصل الصيف.

مدير التعليم عبر الانترنت في روتا باسكال سيغل علق على الحدث قائلة: "سوف يُمكّن التبرع الذي قدمته كلية الشمال الأطلنطي الأطفال والكبار في اسيا من التعرف على التكنولوجيا والولوج إلى شبكة الانترنت مما سيسهم في رفع مستوى وجودة التعليم. وأود أن أؤكد بأن كلمات الشكر تعجز فعلاً أمام مثل هذه الهدية الكريمة".

وللتأكد من قدرة روتا على تجديد الأجهزة التي يتم استلامها من كلية شمال الأطلنطي بشكل دوري، قام متطوعون من مركز وورلد كمبيوتر اكستشينج بتدريب عشرة متطوعين من روتا ليقوموا بعمليات التجديد والإصلاح والاختبار وإعداد وتحضير الأجهزة ليتم تركيبها في مدارس روتا.

وقد استمرت الدورة التدريبية المكثفة ثلاثة أيام تعلم فيها المتطوعون من روتا كيفية تنصيب أنظمة التشغيل وإعداد الشبكات وتنصيب البرمجيات واختبار وتنظيف وتهيئة الحواسيب ليتم توزيعها على مشاريع روتا.

المتطوع ياسر الحسين علق قائلاً:" لقد كان التدريب مفيداً وعملياً وشاملاً. إن المعلومات التي تلقيناها خلال الثلاثة أيام المتتالية كانت مثمرة، لقد تجاوزت المعارف التي تلقيتها توقعاتي وبالتأكيد أنوي العودة للمشاركة في إعداد الدفعات القادمة من الأجهزة لأنها تجربة غنية بالفعل".

أما الطالب المتطوع عبيد عبد العزيز فقد قال: "لقد كانت تجربة تعليمية إيجابية وكان التدريب تفاعلياً أما المدربون فقد قدموا لنا الدعم الكبير لذا أتوق لتلبية الدعوة للعمل على تجديد الأجهزة وإعادة تهيئتها مع روتا".

شون كاستيلينو وهو طالب متطوع آخر علق قائلاً:" التدريب كان مذهلاً بالفعل! لقد استمتعت بوقتي وتعلمت الكثير وأتوق للعودة للعمل مع روتا ولمساعدين في إعداد ما تبقى من الحواسيب".

ونظراً لما حظي به المتطوعون في روتا من مهارات جديد وخبرات هامة في تجديد الحواسيب، تخطط روتا لتنفيذ برامج تدريبية داخلية على صيانة الحواسيب في سبتمبر وأكتوبر لضمان توزيع الأجهزة في أسرع وقت ممكن.

 

أما المدرب جاك أودونل من مركز وورد كمبيوتر اكتشينج فقد قال: "لقد التقينا خلال التدريب بمتطوعين يمتلكون حماسة غامرة لتقديم كل ما يمكنهم لمساعدة أطفال آسيا ومدهم بالحواسيب. لقد لمست فيهم الرغبة العارمة في التعلم والعمل. في نهاية الورشة كانوا يشاركون في طرح أفكار جديدة لتطوير عملية تجديد الأجهزة. وسوف أتابع عملهم بحماس بالغ مع أمنياتي لروتا بكل التوفيق في مشروعها".

وقال ديف ماجفورد مدير التشغيل في قسم تكنولوجيا المعلومات في كلية شمال الأطلنطي:"إن أحد المزايا الإيجابية لهذا التبرع الذي قامت به الكلية هو الجانب البيئي. فعندما يتعلق الأمر بأجهزة الحاسوب تبقى عملية إعادة استخدامها أفضل وأنفع من عملية إتلافها. وإن عملية إعادة تجديد وصيانة هذه الأجهزة يحافظ على الموارد الطبيعية ويتفادى التسبب بتلوث الهواء والماء إضافة إلى تخفيف انبعاثات الغاز والتي تندرج بمجملها ضمن أهداف كلية شمال الأطلنطي".

للمزيد من المعلومات عن مشاريع روتا. زوروا موقعنا على الانترنت visit www.reachouttoasia.org

ويمكنكم استعراض صفحتنا على الفيس بوكwww.facebook.com/reachouttoasia.