جامعة قطر تستضيف ندوة روتا - أي إيرن | Press Releases

جامعة قطر تستضيف ندوة روتا - أي إيرن
24 فبراير 2013
أقامت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) ندوة في كلية التربية في جامعة قطر يوم الأحد في 24 فبراير لتعريف أعضاء هيئة التدريس على برنامج الشبكة الدولية للتعليم والموارد (أي إيرن) وتطلعهم على أحدث المستجدات حول مؤتمر أي إيرن المقبل والذي سيعقد في الدوحة في يوليو من هذا العام.
 
أي إيرن مؤسسة غير ربحية تضم أكثر من 30 ألف مدرسة ومؤسسة شبابية في أكثر من 130 دولة. تعمل أي إيرن على تمكين المدرسين والشباب للعمل معاً عبر الإنترنت وغيرها من وسائل تكنولوجيا الإتصالات الحديثة، وينخرط في مشاريع أي إيرن حول العالم أكثر من 2 مليون طالب.
 
أقيمت الندوة في جامعة قطر وحضرها المدير التنفيذي لروتا عيسى المناعي، وعميد كلية التربية البروفيسور حصّة صدّيق. وقدم العرض التعريفي من قبل فريق تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في خدمة التعليم في روتا الذي عرض لأعضاء هيئة التدريس عن برنامج أي إيرن والمؤتمر القادم الذي تعقده روتا بهذا الخصوص،

 
من جانبها قالت الدكتورة حصّة صدّيق عميدة كلية التربية "إن التعاون وتبادل الأفكار والدروس المستقاة هي الركائز الرئيسية للتطوير المهني الذي بدوره يعزز معايير التعليم. ولقد عاد برنامج أي إيرن بالفائدة على العديد من المدرسين والطلاب هنا، ونأمل أن يشارك الآخرون في هذه المبادرة للإستفادة من النجاح الذي حققته في قطر".
في يوليو 2013، ستستضيف أي إيرن قطر مؤتمر أي إيرن الدولي السنوي العشرين وقمة الشباب السنوية الـ 17. المؤتمر مفتوح لمشاركة الجميع وسيجمع المدرسين والطلاب من أكثر من 70 دولة، وستكون قطر بالتالي الدولة الخليجية الأولى التي تنظم مؤتمر أي إيرن الدولي المميز.
 
منذ عقد مؤتمر أي إيرن الدولي الأول في الأرجنتين عام 1994، أصبح المؤتمر حدثاً سنوياً يستقطب المدرسين من أكثر من 70 دولة. هذا وسيشكل مؤتمر أي إيرن الدولي السنوي 2013 وقمة الشباب في قطر فرصة مهمة لمشاركة المدرسين والتعلم منهم كيفية استخدام التكنولوجيا في الصفوف الدراسية.
 
“وفي هذا الإطار قال السيد عيسى المناعي المدير التنفيذي لروتا "يمكّن مؤتمر أي إيرن، الشباب حول العالم من التعلم من بعضهم البعض، والتعلم من نظرائهم في كافة أرجاء الأرض عبر استخدام التكنولوجيا . وبدل اعتماد التواصل بين مجموعة محدودة من الطلاب يسافرون من بلد إلى آخر، يمكن الأن لجميع الطلاب في الصف الدراسي الإنخراط في تجربة شخصية وتعليمية قيمة مع ثقافات أخرى عبر اعتماد التكنولوجيا الحديثة وبدون تكبُد عناء السفر".
 
وأضاف المناعي "منذ 2008، دعمت روتا عمل أي إيرن الرائد بالربط الإلكتروني بين المدارس لتمكين الطلاب في قطر من المشاركة معاً في مشاريع تعليمية هادفة مع نظرائهم في الدول الأخرى، نحن نتطلع لإستضافة مؤتمر هذا العام ويسعدنا مشاركة جامعة قطر معنا. "
 
وإثر النجاح الكبير لأي إيرن قطر، أخذت روتا خطوة جريئة بالفعل في تنظيم اجتماع موسع على مدى يومين في يوليو 2012 لتأسيس أي إيرن العربية، وهي شبكة أي إيرن الأولى في العالم العربي. ضمت الشبكة ممثلين عن أي إيرن من كل من مصر، العراق، الأردن، المغرب، تونس، فلسطين، قطر، الإمارات العربية المتحدة، واليمن. وقدد حدد اجتماع يوليو رؤية أي إيرن العربية ومهامها وأهدافها ووضعها المعنوي .