متطوعو روتا وكلية شمال الأطلنطي يقومون برحلة تطوعية إلى تونس | Press Releases

متطوعو روتا وكلية شمال الأطلنطي يقومون برحلة تطوعية إلى تونس
13 مايو 2013

 

الرحلة تستمر أسبوعاً ضمن مشروع مدرسي

تحت رعاية فودافون قطر

يقوم ثلاثون طالباً من كلية شمال الأطلنطي في قطر حالياً بزيارة إلى تونس في رحلة تطوعية تستمر أسبوعاً كاملاً ضمن مشروع مدرسي يركز على تعلم الخدمة في مقاطعة جندوبة الغربية.

تنظم الرحلة من قبل مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا)وتحت رعاية فودافون قطر، وهي جزء من اتفاقية موقعة بين روتا وكلية شمال الأطلنطي في أبريل 2012، تهدف إلى الترويج للتنمية التعليمية المتبادلة والتعاون في مجال الخدمة لمعالجة الإحتياجات المشتركة على أسس الإحترام والإستقلال والحالة المتساوية لكل طرف.

و علقت دانة حيدان مدير المسؤولية الإجتماعية لشركة فودافون قطر: "نحن في فودافون قطر نؤمن بالتأثير الإيجابي  الكبير للعمل التطوعي على التطوير الذاتي و المهني للشباب و الشابات في قطر و بالذات العمل التطوعي في بلدان العالم الثالث و لذلك قمنا برعاية برنامج روتا للتطوع الدولي الذي يعطي الفرصة للأفراد و بالذات الشباب في قطر للتطوع دولياً. العمل التطوعي يدفع المتطوعين للتغلب على التحديات و يساعدهم على رؤية حجم دورهم في المجتمع و في العالم ككل"

بعد الإتفاقية في أبريل 2012، نسقت روتا وكلية شمال الأطلنطي رحلة تطوعية دولية مشتركة إلى بنغلادش إيذاناً ببدء التعاون بينهما. حققت الرحلة نجاحاً كبيراً للمؤسسة والكلية ودفعتهما للقيام بالرحلة الطلابية إلى تونس التي بدأت في 20 أبريل الجاري وتستمر إلى 28 منه.

وتندرج الرحلة ضمن جهود روتا لتعزيز روح التطوع في قطر، حيث يشارك المتطوعون في أنشطة متعلقة بالمجتمع المحلي والبيئة.

 

وقال السيد جورج تافولا مدير البرنامج التطوعي في روتا "صمم نشاطنا لتعريف الطلاب على الثقافة المحلية وضمان استفادتهم من تجربة تعليمية إيجابية خلال الزيارة، وليستمتعوا في الوقت نفسه بهذه الرحلة المميزة إلى تونس".

في فبراير 2011، أطلقت روتا مبادرة اسمتها "أيادي الخير نحو العرب" تهدف لتوفير المساعدة إلى الدول العربية في منطقة شمال إفريقيا. وخلال هذه الرحلة، ستتعاون روتا مع جمعية تونس الخيرية التي تأسست في 2011 لدعم قدرات المجموعات المحرومة في المجتمع وركزت جهودها على اعمال الإغاثة ومجالات التعليم والمياه والصرف الصحي، بالإضافة إلى الصحة والتغذية ورعاية الأيتام.

 

بدورها أوضحت كانديس جيسون منسقة التعليم الدولي في كلية شمال الأطلنطي قطر "في الكلية، التطوع مصدر إلهام حقيقي لنا كونه وسيلة قوية ومؤثرة لإشراك الناس في مواجهة تحديات التنمية عالمياً. ومتطوعونا متحمسون جداً لاستغلال هذه الفرصة الإستثنائية لتحقيق تأثير إيجابي على حياة الناس في تونس".

 

وأشار محمد عبد الله صالح مدير البرامج الوطنية في روتا "إن الطلاب المتطوعين الذين يزورون تونس حالياً يمتلكون فرصة رائعة للمشاركة في مشروع يعيد تشكيل مستقبل الشباب هناك. ونتطلع إلى سماع خلاصة تجربتهم عند عودتهم إلى قطر".

 

وأضاف "المتطوعون متحمسون للتواصل مع مجتمعات في الخارج، وإحساسهم بالإنجازات التي حققوها يلهمهم على مواصلة مسيرة التطوع. من خلال هذه التجربة، يطور المتطوعون مهارات تواصل مميزة مع ثقافات مختلفة، وي

حظون بخبرة عملية في القيادة، العمل الجماعي، حل المشاكل بالإضافة إلى مهارات جمع التبرعات".

بعد عودتهم إلى قطر، سيشارك المتطوعون والداعمون في نشاط تقييمي ليعرضوا تجربتهم أمام الآخرين. بالإضافة إلى ذلك، ستعمل روتا وكلية شمال الأطلنطي قطر على تعزيز ثمار تعاونهما من خلال استكشاف الفرص لنشر تقييم الرحلة التطوعية إلى تونس بين طلاب الكلية والمجتمع بشكل عام، بالإضافة إلى مساندة حاجات الشعب هناك من خلال أنشطة تقام في قطر.