أي إيرن - قطر | Projects

أي إيرن - قطر

أي إيرن

تضم(أي إيرن(الشبكة العالمية للتعليم والموارد وهي منظمة لا تبغ الربح، أكثر من 30 ألف مدرسة ومنظمة شبابية من أكثر من 130 بلدا حول العالم، تعمل من أجل ربط اجل ربط التعليم الصفي بقضايا العالم المعاصرة والواقعية، ومن أجل تشجيع العمل التعاوني لإيجاد حلول لهذه القضايا..

رؤية iEARN: تمكين الشباب من تنفيذ مشاريع مصممة لتساهم بشكل جاد في قضايا الصحة والرفاهية التي تهم كوكب الأرض وسكانه.

تعمل iEARN على تقوية قدرات المدرسين والشباب من أجل العمل معاً عبر شبكة الإنترنت وغيرها من وسائل الاتصال التكنولوجية الحديثة. شارك أكثر من مليوني طالب من مختلف أنحاء العالم في مشروع العمل الجماعي هذا.

 

ما هي فوائد أي إيرن؟

  • تمنح أي إيرن الفرصة للانضمام إلى مجتمع عالمي من المدرسين والطلاب الذين يتشاركون الرؤية بأن التعاون اعتماداً على الإنترنت يمكنه أن يعزز التعليم كما يحسن نوعية الحياة على كوكب الأرض.
  • يمكّن أي إيرن الشباب والمدرسين من التواصل والعمل مع آخرين على الصعيدين المحلي والعالمي، عبر استخدام الإنترنت من أجل تعزيز التعليم وإحداث فرق في مجتمعاتهم وحول العالم.
  • مشاريع أي إيرن يصممها المدرسون ويقودها الطلاب
  • تروج أي إيرن التفاعلية ولكن ليس السلبية: يتلقى الطلاب التعليقات وردود الأفعال على ما يقومون به من طلاب آخرين، ما يحفزهم على متابعة الحوار والتعلم.
  • يمكن للمدرسين في مجتمع أي إيرن قطر أن يتعاونوا عبر الانترنت من خلال شبكة روتا المعرفية.

 

أي إيرن – قطر

 أصبحت روتا في مارس 2008 ممثل أي إيرن في قطر، ومنذ ذلك الحين، شارك أكثر من 400 مدرس من أكثر من 80 مدرسة في قطر في ورش عمل روتا أي إيرن- قطر، وشاركوا مع طلابهم في العديد من مشاريع أي إيرن.

ومُنح المدرسون الفرصة أيضاً للانضمام إلى شبكة روتا المعرفية من أجل التطوير المحترف بما يمكّنهم من إدخال تقنيات الإنترنت وما تعلموه من المشروع في نشاطاتهم التربوية.

تنظم روتا في يونيو من كل عام فعالية "البيت المفتوح" لمنح المعلمين والطلاب الفرصة ليقدموا أعمالهم وما توصلوا إليه من إنجازات ويعرضوا مشاريع أي إيرن الخاصة بالعام الدراسي.

 

ما هي فوائد أي إيرن - قطر؟

  • تمنح أي إيرن الفرصة للانضمام إلى مجتمع عالمي من المدرسين والطلاب الذين يتعاونون من خلال مركز أي إيرن للتعاون.
  • فرصة التشارك بالمشاريع مع مجتمعات أخرى من أي إيرن في مختلف أنحاء العالم.
  • الانخراط في مجتمع أي إيرن - قطر من المعلمين من خلال شبكة المعرفة.

التطوير المحترف للمعلمين على أن يتضمن ذلك جعلهم التكنولوجيا والتعليم التي اكتسبوها في التعليم -المعتمد على- المشروع جزءاً من العملية التربوية.

 

ما هي مشاريع أي إيرن ؟

تم تصميم مشاريع أي إيرن وجعلها سهلة التطبيق من خلال معلمين وطلاب من مختلف أنحاء العالم. تتخذ مشاريع أي إيرن العديد من الأشكال، لكن معظمها تعود جذوره إلى المنهج التربوي الذي يتضمنه مشروع التعليم- المعتمد على- المشروع، والتي تؤدي إلى مجموعة من "منتجات" التعاون النهائي أو نتائج مشروع كان جرى تبادلها بين المشاركين. ويتضمن ذلك مجلات، مختارات من كتابات إبداعية، مواقع إلكترونية، تقارير موجهة إلى مسؤولين حكوميين، معارض فنون، عروض تمثيلية، وغيرها الكثير من الأمثلة على مبادرات اتخذها الشباب كتعبير عن جزء مما تعلموه في الصف المدرسي.

يجب على كل واحد من مشاريع أي إيرن ، إلى جانب ربطه بين ما يتعلمه الطلاب والقضايا المحلية وضرورة التزامه بمناهج دراسية معينة، أن يجيب على السؤال التالي: "كيف يمكن لهذا المشروع أن يحسن نوعية الحياة على هذا الكوكب؟". إن هذه الرؤية والهدف هما بمثابة المادة اللاصقة التي تجعل أي إيرن وحدة مترابطة، والتي تمكن المشاركين من أن يصبحوا مواطنين عالميين قادرين على إحداث الفرق من خلال التعاون مع أترابهم في مختلف أنحاء العالم.

 

خصائص مشاريع أي إيرن:

  • مناهج دراسية تغطي كل المواضيع ومستمدة منها
  • مصممة من قبل المدرسين لتناسب الطلاب من مختلف الفئات العمرية
  • خبرة تعليمية تجريبية وممتعة للطلاب
  • متصلة بقضايا الحياة الأساسية
  • تشجع على حس المواطنة العالمية والقيادة
  • مرنة لكنها ذات هيكلية
  • تعزز المهارات اللغوية للطلاب
  • تعزز الوعي المدني والأهلي والمسؤولية

يقوم مدرسون وطلاب بتصميم كل مشاريع أي إيرن ، وتتضمن هذه المشاريع أمثلة غنية ودقيقة عن كيف يمكن للتكنولوجيا أن تحدث فرقاً في عمليتي التعليم والتعلّم على حد سواء.

المعرض المفتوح أي إيرن 2008

المعرض المفتوح أي إيرن 2011

ورشة عمل أي إيرن، بلدان المشاركين

ورشة عمل أي إيرن، اكتوبر 2011